تمر على الرضيع أيام يمر فيها بتطورات ذات إيقاع سريع بدلًا من النمو اليومي التدريجي، فقد تلاحظين زيادة في طول ووزن رضيعك أو طفلك الصغير دون أن تشعري. سنتعرف في هذا المقال عن معنى طفرات النمو وعلاماتها عند الأطفال الرضع.

ما هي طفرات النمو عند الرضع؟

يعد طول الطفل ووزنه من أكثر مؤشرات النمو وضوحًا، فعادة يزيد وزن الطفل الذي كان عليه عند الولادة إلى الضعف بعد حوالي 5 أشهر، ويزيد ثلاثة أضعاف وزنه عند بلوغه السنة الأولى ، كما أن محيط الرأس يكبر قليلاً خاصة خلال الأشهر الأربعة الأولى. تستمر طفرات النمو من ثلاثة أيام إلى أسبوع، وبعدها يعود طفلك الرضيع لسابق عهده.

متى تحدث طفرات النمو عند الرضع؟

يفقد الطفل عمومًا حوالي عُشر وزنه عند الولادة خلال الأيام الخمسة الأولى بعد الولادة ، ثم يستعيده في غضون الأيام الخمسة التالية. عندما يعود طفلك حديث الولادة إلى وزنه عند الولادة ، قد تلاحظين أنه ينمو بسرعة ويمر بطفرة نمو أخرى بعد ثلاثة إلى ستة أسابيع. ومن الجدير بذكره أن طفرات النمو تختلف من طفل لآخر وممكن أن تحدث للأطفال في أوقات مختلفة. إذا كانت لديك أي أسئلة أو مخاوف بشأن نمو طفلك ، فمن المفضل أن تستشيري الطبيب.

تعتبر طفرات النمو نادرة جدًا عند الأطفال الذين بلغوا عامهم الأول حيث حدوثها والأعراض المصاحبة لها فنمو الأطفال في هذه الفترة بطيء، ويبدأون في النمو بشكل أكثر ثباتًا عند بلوغهم العام الثاني حتى ما قبل البلوغ مباشرة. تحدث طفرة كبيرة في النمو بين سن 8 و 13 عامًا للفتيات ، و بين سن 10 و 15 عامًا بالنسبة للأولاد.

أعراض طفرات النمو عند الرضع

  •  كثرة الطلب على الرضاعة 

في هذه المرحلة، يطلب طفلكِ الرضاعة كثيرًا، لأنه يكبر فقد يرغب الرضاعة كل ساعة على الأقل أو كل 30 دقيقة. هناك بعض الأمهات اللواتي يقلقن من إمكانية عدم إنتاج كمية كافية من الحليب لطفلها ، لكن لا تقلقي ، لأن جسمك سيتكيف بشكل طبيعي مع المتطلبات الجديدة في غضون أيام قليلة فبإمكانك تسمية هذه المرحلة بمرحلة زيادة إنتاج حليب الثدي، كلما أطعمتِ طفلك أكثر ، كلما زاد من تحفيز إنتاج الحليب لمواكبة شهيته المتزايدة. ستعرفين أن طفلك يحصل على ما يكفي إذا كان يقظًا وسعيدًا ، وينتج حفاضات مبللة ومتسخة. ونصيحتي لكِ في هذه الفترة ، في حال كنتي تعتمدين على الرضاعة الطبيعية، لا تفكري باستخدام الحليب الصناعي لأن ذلك يمكن أن يقلل من إدرار الحليب ، وهو عكس ما يحتاج إليه طفلك! كما أن الأطفال الأكبر سنًا أيضًا يميلون إلى الرضاعة في كثير من الأحيان وزيادة تناولهم للطعام الصلب.

  • اضطراب النوم

يعاني طفلك الرضيع خلال هذه الفترة من الاستيقاظ كثيرًا في أثناء الليل، طلبًا للرضاعة أو البكاء دون سبب، وذلك لأن طفرات النمو تؤثر في مشاعر الطفل وتزيد من إحساسه بالجوع فيصبح متعلقًا بكِ وفي مزاج متقلب دائماً ولا يرغب في اللعب كالمعتاد.

  • تقلب المزاج

قبل طفرة النمو مباشرة ، قد يبدو طفلك غريب الأطوار أو حتى يبكي كثيرًا. في بعض الحالات ، يمكن أن يكون سبب الزن أو الغرابة حالات أخرى مثل المغص ، خاصةً إذا كان البكاء يحدث في نفس الوقت كل يوم. ومن الممكن أيضًا ، أن تكوني قد لا تنتجين ما يكفي من الحليب في هذه المرحلة،  لذلك سيكون منزعجًا من الثدي وقد يلتقطه ويبكي لأنه يريد الحصول على المزيد من الحليب على الفور.

  • النوم أكثر من المعتاد

أظهرت الأبحاث أيضًا أن هناك صلة بين مدة نوم الأطفال الصغار ونموهم، و تشير بعض الأمهات أيضاً إلى أن أطفالهن ينامون لفترة أطول أو أعمق ، أو يطلبون غفوة إضافية قبل أو أثناء أو بعد طفرة النمو مباشرة. الاستنتاج المنطقي لهذه الحالة هو أنه يجب أن ينام  الطفل الرضيع أكثر إذا كانت أجسامهم تبذل مجهود وطاقة في النمو ، وإنتاج هرمون النمو الذي يتم ا أثناء النوم الضروري للنمو الصحي . إذا كنتي ترغبين بشراء أفضل أنواع اللهايات لطفلك .. إضغط هنا لرؤية الألوان والتصاميم المختلفة.

كيفية التعامل مع طفرات نمو الرضع

عند ملاحظة أي من أعراض حدوث طفرة النمو على الطفل، حاولي القيام بـ:

  • تلبية حاجات الطفل من حليب إضافي إذا بدا عليه الجوع، أو الرغبة في أخذ قيلولة صباحية على غير العادة أو الحاجة للعناق المستمر.
  • مساعدة طفلك على النوم.
  • التحلي بالصبر ومحاولة تهدئة طفلك.

لا تتفاجئي إذا بدا أن طفلك قد زاد زونه وحجمه بين عشية وضحاها فذلك ليس من الخيال! تعتبر طفرات نمو الطفل طبيعية في الأشهر القليلة الأولى، فلا داعي للقلق و إذا كان طفلك يبدو أكثر جوعًا من المعتاد أو حتى غريب الأطوار قليلاً ،  كل ما عليك هو التحلي بالصبر والهدوء، وتأكدي أن هذه التغيرات ستنتهي قريباً.