إن مرحلة التدريب على استخدام الحمام  وخلع الحفاض هي عملية تنموية في حياة الطفل. وبما أن أجسام الأطفال و أدمغتهم تتطور وتتغير باستمرار؛  فلا يوجد طريقة لفرض حدوث هذه التغييرات في وقت أقرب مما ينبغي. فالصبر و الانتظار حتى يصبح طفلك جاهزاً هو أحد أهم توصيات التدريب على استخدام الحمام.فكل طفل يختلف عن الآخر في تجاوبه. وكوني واثقة تماماً أن استراتيجيات التدريب على استخدام المرحاض الأكثر فعالية ستفشل إذا لم يكن طفلك مستعدًا. لذا احترس هذه العلامات المؤكدة التي سنذكرها في هذا المقال.

 السلوكيات التي يمارسها الطفل والتي تشير إلى استعداده لخلع الحفاض:

1. يكره طفلك الحفاضات المتسخة أو المبللة.

مع مرور الوقت ، يزداد كره الطفل للحفاضات المتسخة أو المبللة، إذا كان طفلك يبكي أو يزعج أو حتى يسحب حفاضه المتسخ أو يزيله تمامًا ، فمن المحتمل أنه مستعد لخلع الحفاض والبدء بالتعلم على استخدام القصرية ( النونية ).

2. يختبئ طفلك عند ملء حفاضه.

إذا كان طفلك يمنح نفسه الخصوصية أثناء ملء حفاضته ويختبئ خلف كرسي مثلاً، فهذه علامة جيدة على استعداده لاستخدام القصرية ( النونية ).

3. طفلك مفتون بعادات الآخرين في استخدام الحمام.

عندما يرى الأطفال الأم أو الأب أو الأخ الأكبر أو الأخت تستخدم الحمام ، فإنهم عادة ما يكونون مصدر إلهام لهم للقيام بذلك أيضًا. فالأطفال دائماً مايرغبون بمحاكاة من هم أكبر منهم.

4. إذا كان ابنك الصغير يخبرك بأفعاله.

إنها علامة جيدة على استعداد طفلك لبدء التدريب على استخدام القصرية إذا كان بإمكانه إخبارك عندما يبلل حفاضه أو يلوثه.

5. تبقى الحفاضات جافة لفترة أطول من الوقت.

عندما يصل طفلك إلى التدريب على استخدام القصرية أو الحمام ،ستبقى الحفاضات جافة لفترات أطول من قبل. ويشير هذا إلى أن مثانته نضجت بشكل كاف لتعلم التحكم في البول وهو جاهز لاستخدام نونية الأطفال. وتعد هذه الخطوة حيوية ومهمة في هذه العملية.

6. يمكن لطفلك ارتداء الملابس وخلعها.

من المفيد للغاية أن يتمكن طفلك من خلع الملابس ولبسها بنفسه ، حتى لو لم يكن ذلك ضروريًا. وإذا كان لا يتقن هذه المهارة بعد؛ استمر بالتمرين للوصول إلى الهدف.

هل حان الوقت ؟ ابدأي الان !

عندما يحين الوقت المناسب لبدء تدريب طفلك على استخدام الحمام:

  • اختاري كلماتك بعناية: يجب أن تختار الكلمات التي ستستخدميها لطفلك في هذه الفترة الحساسة بعناية، فعليك تجنب الكلمات السلبية مثل "قذرة" أو "نتن" ولا تقومي بعقاب الطفل أو توبيخه إذا لم ينجح في ذلك.

 

  • جهزي المعدات: ضعي كرسي المرحاض (النونية) في الحمام أو في أي مكان يقضي فيه طفلك معظم الوقت حتى يشعر برغبة في تجريبها. وفي البداية؛ شجعي طفلكِ الصغير على الجلوس بملابسه على كرسي الحمام وتأكدي من وضع قدميه على الأرض.

 

  • حددي فترات استراحة: اسمح لطفلك بالجلوس على القصرية (النونية) بدون حفاض لبضع دقائق كل ساعتين ، وكذلك أول شيء في الصباح وبعد فترة قصيرة من القيلولة. ومن الممكن أن تقومي بقراءة كتاب أو اللعب معه أثناء جلوسه عليها. وعند الانتهاء اشكري طفلك على المحاولة وذكريه انه ستحاولان مرة أخرى لاحقًا.

 

  • الوصول إلى الحمام في أقرب وقت ممكن! إذا رأيت علامات على أن طفلك قد يحتاج إلى استخدام المرحاض مثل القرفصاء أو الإمساك بالمنطقة التناسلية؛ استجيبي له بسرعة. ومن المفضل أن تقومي بمدح طفلك في حال اخباره لك أن يريد الذهاب الى الحمام ، فهذه . أيضًا ، يفضل ارتداء ملابس سهلة الخلع وأن يتم شراء هذه الملابس مع الطفل ليشعر بأنه مشارك في قرار خلع الحفاض وليس مجبرًا عليه.

 

  • تخلصي من الحفاضات: بعد أسبوعين تقريباً من التدريب على استخدام القصرية (النونية) والبقاء جافاً أثناء النهار؛ قد يكون طفلكِ الآن جاهزاً لخلع الحفاض والبدء باستخدام مقعد الحمام. وعليكي الاحتفال بهذا التغيير! ولكن في حال كان طفلك غير جاهز، اسمحي له بالعودة الى لبس الحفاض حتى  والمحاولة بعد فترة قصيرة مرة أخرى.

في نهاية المقال، نذكركِ أنه عند تعلم الأطفال مهارة جديد فإنهم يشعرون بحماس ورغبة ملحة لاكتساب تلك المهارة ولكن بعد ذلك يشعرون بالفتور فيصبح طفلك يفعلها في كل مكان إلا القصرية أو الحمام وذلك لاختبار حدودك ومدى تقبلك لاخطائه! ، فكل ما عليك في هذه المرحلة هو تقبل طفلكِ والصبر وأخذ قسط من الراحة إذا رفض طفلك استخدام كرسي الحمام حاولي مرة أخرى في وقت لاحق.