لا بدّ أنك تتساءلين إلى متى ستسمر رحلة الرضاعة الطبيعية ؟ ثلاثة أشهر؟ ستة أشهر؟ سنة؟ أم عدة سنوات؟ 

توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بالرضاعة الطبيعية فقط خلال الأشهر الستة الأولى من حياتهم ، ثم ادخال الأطعمة الأخرى والتي تُعرف باسم "الأطعمة التكميلية" بجانب الرضاعة الطبيعية حتى يبلغ الطفل عامين على الأقل.

ما هو فطام الطفل ؟

هو عملية انتقال الطفل من الرضاعة الطبيعية وحليب الأم إلى تناول مصادر غذائية أخرى، وهي عملية طبيعية ضمن رحلة نمو الطفل. وتبدأ هذه العملية  عن طريق إدخال الأطعمة التكميلية إلى جانب حليب الثدي و يستمر الفطام حتى تحل الأطعمة والمشروبات الأخرى محل حليب الثدي تمامًا.

ما هو السن المناسب للفطام ؟

بعد أن يصل الطفل إلى عمر 6 أشهر؛ سيكون جاهزًا لتناول الطعام الصلب حيث أن جسمه يحتاج إلى أطعمة أخرى لتلبية احتياجاته الغذائية المتزايدة. ومن المفضل أن تستمر الرضاعة الطبيعية إلى جانب الوجبات الجديدة.

بعض العلامات والأعراض التي تخبرك أن طفلك جاهز لإدخال الطعام الصلب وأن الفطام  قد حان:

  • يبدو أنه جائع في وقت أبكر من المعتاد.
  • يمكنه الجلوس دون مساعدة ولديه تحكم قوي في عضلات الرقبة.
  • يحبس الطعام في فمه بدلاً من دفعه على لسانه على الفور.
  • يفتح فمه عندما يأكل الآخرون .
  • يفتح فمه عندما يرى الطعام.
  • تصبح جلسات الرضاعة أقصر.
  • يمكنه أن يشير إلى أنه لا يريد الطعام.

أنواع الفطام 

  1. الفطام الذي يقوده الطفل: وهو أن يتوقف الطفل عن الرضاعة الطبيعية من تلقاء نفسه عندما يبدأ طفلك في تناول المزيد من أنواع الوجبات الصلبة.. ولكن هذا النوع من الفطام نادراً ويحدث عندما يبلغ الطفل عامين أو أكثر.
  2. الفطام الذي تقوده الأم : وهو أن تقرر الأم أن الوقت قد حان لكي يتوقف الطفل عن الرضاعة الطبيعية.
  3. الفطام الجزئي: وهو استبدال رضعة واحدة أو أكثر بالحليب الصناعي أو الطعام الصلب بينما تستمر الرضاعة الطبيعية في أوقات أخرى. ويعتبر طريقة رائعة في حال كنت أم عاملة أ ولا تستطيعين الرضاعة الطبيعية في وقت معين وفي الوقت نفسه لا تريدين فطام الطفل. 

طريقة فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية

إن قرار الفطام متروك لك ولطفلك، حاولي اتباع الإشارات التي يعطيها لك طفلك، وعندما تكونان مستعدين للفطام ، فهناك بعض النصائح التي سنقدمها لكِ والتي من شأنها أن تجعل تجربة الفطام ممتعة أكثر لكليكما:

  • الفطام هو عملية تدريجية تحتاج للصبر ومن الممكن أن تتم على مدار عدة أسابيع  أو شهور أو حتى سنوات لتسهيل الأمر عليك وعلى طفلك.
  • لا تتوقفي عن الرضاعة الطبيعية بشكل مفاجئ فإن ذلك يؤدي إلى احتقان الثدي والإصابة بالتهابات شديدة ومؤلمة، فضلًا عن الأضرار النفسية للطفل.
  • الأمر متروك لك ولطفلك لتحديد سرعة الفطام ولكن بشكل عام ، كلما كان ذلك أبطأ ، كان ذلك أفضل.
  • بعد حوالي 6 أشهر من العمر،يمكنك شفط الحليب من الثدى وإعطائه للطفل في رضاعة أو كوب ، أو تقديمه مع الطعام الصلب. قد تحتاجين شخص اخر مثل والد طفلك حتى يقبلها الطفل ويعتاد عليها.
  • راقبي الإشارات التي يقدمها لك طفلك، فعلى سبيل المثال ،جلست على نفس الكرسي الذي كنتي تجلسين عليه أثناء الرضاعة سيتذكر وسيرغب في الرضاعة.
  • اشركيه في نشاط لعب ممتع أو نزهة خلال الأوقات التي اعتاد فيها على الرضاعة الطبيعية.
  • تجنبي الجلوس في وضعيات الرضاعة أو ارتداء ملابس الرضاعة المعتادة.
  • اختاري الوقت المناسب للفطام. فطام طفلك عندما يكون في مرحلة التسنين ، على سبيل المثال ، قد لا يكون فكرة جيدة.
  • إذا كان الطفل أكبر من عام واحد حاولي الهائه وتقديم طعامًا صحيًا أو كوبًا من المياه أو العصير أو حضنًا.

المشاعر أثناء هذه المرحلة

الرضاعة الطبيعية هي تجربة حميمة. وقد تنتابك مشاعر مختلطة بشأن التخلي عنها واتخاذ مثل هذا القرار يكون صعباً للغاية على كلاكما.  فهو تحولًا جسديًا وهرمونيًا وعاطفيًا مهمًا. و قبل البدء بهذه الخطوة؛ عليكِ التفكير بها واتخاذ اسلوب معين.